صوت أصدقاء النادي

  • إبريل 11, 2018, 1:35 م
  • 3
  • 691

"واجبنا الجميل أن نتخيل أن هناك متاهة وخيطًا" -بورخيس عندما كنت اقرأ عن دوستويفسكي وموظفة الإختزال خاصته آنا غريغوريفنا التي أصبحت زوجته فيما بعد، للحظة تبادر إلى ذهني دوستويفسكي وهو يُملي عليها روايته "المقامر" ولم يعلم بأنه ما كان يملي إلا تناظُرهما وهي تقوم بإختزاله، كما هو الحال عندما ... إقرأ المزيد

  • مارس 30, 2018, 3:44 ص
  • 0
  • 531

قام نادي كتابي بأبها فعالية ردهة النسائية التي تعنى بنشر تجارب القراء المتميزة ورسم مفهموم جديد للقراءة من خلالها وكان ذلك بالتعاون مع المكتبة العامة بأبها حيث أقيمت الفعالية هناك.. استُهِلت الفعالية بتبادل الحاضرات للكتب وإنشاء صداقات أساسها القراءة والمعرفة، تلى ذلك حديث للأستاذة تهاني الطويرقي ... إقرأ المزيد

  • فبراير 22, 2018, 2:29 م
  • 0
  • 674

كوني قوية .. كلما تعثرت اقدامنا و سقطنا في حفرة فسوف تكون مرحلة و تنتهي وسوف تخرج منها وانت أكثر تماسكا و قوة و بريقا كن واثقة بنفسك ﻷنها بداية ابتعدي عن الإكتئاب الذي يرجع بك إلي الماضي وانت بحاجة إلي المستقبل فهذا يمنحك الانطلاق نحو النجاح ضعي هدفا تجدي فيه نفسك كي يكن تحدي لك ثم اجتهد لتجد ما ... إقرأ المزيد


  • نوفمبر 20, 2017, 1:43 م
  • 1
  • 429

حدث ان تاسرك تفاصيل الرواية حتى تشكل فصولها احداث يومك! (ليلة لشبونة)ركضت معها أكثر مما ينبغي، تأملت, ضحكت, حزنت, بكيت, هربت .. وقاربت على الهلاكِ احياناً ! تعرّفت على معاناة الانسان من الانسان، على الغربة بلونها الشاحب وطعمها السمج وتفاصيلها القاتمة, غرقت بصفحاتها حتى ظننت انه لم يعد بمقدوري ان ... إقرأ المزيد

  • نوفمبر 1, 2017, 11:37 ص
  • 0
  • 292

أعلم أن امامي الكثير وأن كل ما إجتزته لم يكن سِوى بدايه ولكن كـ بدايه مليئه بالدروس والتأملات تعلمت فيها مايمكنُني من المضي قِدماً وتجاوز القادم من حياتي بكل سلاسةٍ وخفه إنه لأمرٌ يدعو للسعاده ! عوضاً عن بدايه لم تقدم لك شيئاً سوى المضي على وتيره واحده لتتفاجئ بما ستضعه الأيام في طريق ... إقرأ المزيد

  • يوليو 27, 2017, 8:45 م
  • 2
  • 548

" إن الكتاب ٌقرأ بكل مكان وٌظهر ما فٌه على كل لسان وٌوجد مع كل زمان وقد ٌذهب الحكٌم وتبقى كتبه وٌذهب العقل وٌبقى أثره " الجاحظ لراراتنا فً الحٌاة هً التً تشكل مصٌرنا، وال ٌمتصر المرار على فكرة عابرة بٌن ثناٌا الوعً" أو الالوعً فً بعض األحاٌٌن "، أو بمجرد سماعنا لنصحٌة أحدهم فنتخذ المرار الذي ... إقرأ المزيد


  • يوليو 27, 2017, 8:48 ص
  • 0
  • 551

هل ترون لو أنَّا تأملنا الشمس والظلال؟ أعني من حيث الأثر والمؤثر، الشمس تعطي النور والضوء، وهذا ضد العتمة، والظل يعني اختفاء الضوء والنور. من هذا الباب كان ملفتاً بالنسبة لي ارتباط هذين النقيضين. الظل عندي صنو النور ورفيقه. واسترسالاً مع الفكرة ذاتها، فلقد رأيت وأنا أكتب وأقرأ أن الكتابة والق ... إقرأ المزيد

  • يونيو 1, 2017, 2:10 م
  • 0
  • 261

فضاء النص الأسطوري في فضاء الخطاب الشعري العربي المعاصر ــــ السندباد البحري / أنموذجا عن مؤسسة Noor Publishing في ألمانيا ، صدر كتاب جديد للدكتور محمد عبد الرحمن يونس ، بتاريخ بعنوان: ((فضاء النص الأسطوري في فضاء الخطاب الشعري العربي المعاصر ــــ السندباد البحري / أنموذجا ))، الطبعة ... إقرأ المزيد

  • مايو 12, 2017, 4:49 م
  • 0
  • 325

اقسى انوع الضياع في عالم الكتابه هو ان تكون على ارض الحيره وسماءك العشوائيه الفكريه للمواضيع المتنقاه للإسهاب في ثناياها والإبحار بمجاديف الحبر والغوص لإستخراج الرساله المراد ايصالها للمتلقي . ولكن الخطوه الأولى وحجر الإساس للمشروع الكتابي.. هو لماذا نكتب ؟!!وماسبب الكتابة ؟! تساؤلات جديرة بالإل ... إقرأ المزيد


  • إبريل 12, 2017, 6:52 ص
  • 0
  • 309

في إحدى ليالي شهر مارس، أشرعتُ نوافذ التأمل، قرأتُ ماقرأت بحثاً عن ردٍ على الذين قالوا: "بأني أقرأ ولاأستفيد من قراءاتي، فما الأهمية من القراءة؟". كان صعباً عليَّ تركُ كلامهم يَسرح بالظنون الخاطِئة، وما فتئتُ أفكر -عُقب ورشة عمل قُدِمَت عن القراءة - حتى خَطَر لي.. "اقرأ وربك الأكرم". ففكرت ... إقرأ المزيد

  • فبراير 26, 2017, 3:10 م
  • 0
  • 323

ستصلك رسالتي هذه وأنت لا تعرفني نهائياً، وحتى لو عرفت اسمي الثلاثي أجزم بأنه لم يمر على مسامعك من قبل، الآن الساعة التاسعة صباحاً، وأنا في مكان عام، أو بعبارة أدق أنا في المبنى الجامعي، ولا يخفى عليك كيف تكون الحركة داخل هذه المباني، تمر عليك في اليوم مئات الوجوه لكل واحد منها قصة، لكن تبقى في ذاكرت ... إقرأ المزيد

  • فبراير 23, 2017, 8:30 م
  • 0
  • 634

كتبت بإحساس طفلة لا أرى إلا ما يحدث داخل أسوار منزلي لا أعلم مالذي  يحدث بالمنزل المجاور من صراخ وضجيج واصوات اطفال مرتفعة تحيط بعزلتي حتى مررت بالقرب من مذياع جدتي حينما كان يضج بصوت صراخ طفلة تبكي من شدة ما حل بها فقدت أباها دون ذنب يذكر خرج ليطعمها ولم يعد ما ذنبها الذي إقترفته حتى تف ... إقرأ المزيد


  • فبراير 20, 2017, 8:15 م
  • 14
  • 1062

الحكمه ان تختار من بين الأمور اللامتناهييه ماهو جدير باهتمامك ... عبارة قرأتها ذات يوم .. لكن لم اكن أعرف ماهي اهتماماتي أو من انا وماذا أريد وإلى أين أريد أن أصل وماهي الفكره وما معتقداتي وهل لي رأي او أستطيع الحكم على الأمور ؟! لم اتعرف على كل هذا إلا بعد ان قرأت وابحرت في كل الاتجاهات عرفت ... إقرأ المزيد

  • فبراير 11, 2017, 12:12 ص
  • 4
  • 2069

لست من هواة القراءة ولست قارئةً متمرسة وإنما أنا تربطني بالقراءة علاقة " مصلحة " أقرا ليس لأنني أحب القراءة بل حبًا بالتعليم ، حبًا للتغذية الفكرية ، حبًا للتطوير ، حبًا لأن أستجيب لأمر الله عندما ذكر في كتابه الحكيم "إقرأ" وهي أول آية نزلت في القرآن الكريم كما نعلم جميعًا، وكما يعلم مجتمعنا الذي ل ... إقرأ المزيد

  • فبراير 7, 2017, 8:23 م
  • 0
  • 1125

"سأعود بعد ثلاثين سنة وسيفهمني الناس " هكذا قال رائد الفكر النهضوي مالك بن نبي , ولعله كان يشعر وقتها بالغربة الفكرية وأن ما يقوله قد استعصى أن يفهمه من حوله, وفي هذا شيئا من الصحة حيث صرح د/عبد الفتاح مورو في برنامج شاهد على العصر بأن من المصاعب التي واجهت بن نبي أنه" سابق عصره في فكره". وقد ارت ... إقرأ المزيد


  • يناير 18, 2017, 7:26 م
  • 0
  • 713

هل جربت من قبل شعور وصول الرسائل البريدية؟لا إذا دعني أخبرك قليلا عنها ، الرسائل البريدية أنها كلمة تبعث في نفسي الشعور بالفرح ، عندما أتكلم عن الرسائل البريدية يعني أني اتكلم عن رسائل صادقة لها معنى ... ليس ذلك فحسب بل عندما تكتب الرسالة فأنك تكتبها بعناية تامة ، أما عند استلام رسالة جديدة من ال ... إقرأ المزيد

  • يناير 12, 2017, 6:52 م
  • 1
  • 953

فؤادك ماذا يقول؟! في الآونة الأخيرة انتشر الوعي في البلاد العربي الإسلامي عن ثقافة القراءة، التي نجح الغرب في غزو عقولنا لهجرها، لاسيما أنها كانت من أهم كنوز الحضارة الإسلامية، ولبن رضيع العلم والمعرفة، وكانت القلب النابض للمدارس الإسلامية ، وحلقات العلم في الجوامع والمساجد الصغيرة، ... إقرأ المزيد

  • يناير 7, 2017, 11:31 م
  • 1
  • 868

و أنت تعد قهوتك كل يوم تقفز إلى ذاكرتك ذات الكلمات ! ، وتتردد على مسمعك أينما حلت تلك السمراء الفاتنة "قهوة " ، .. نعم هو ما تردده الآن و أنت تقرأ لي .. ( .. القهوة لا تُشرب على عجل .. القهوة أُختُ الوقت ، تُحتٓسى على مهل .. على مهل ، القهوة صوت المذاق ،صوت الرائحة ، القهوة تأ ... إقرأ المزيد


  • ديسمبر 31, 2016, 10:29 م
  • 2
  • 915

في جلسة حوارية مع الزملاء استعرضت فيها قيمة الكتاب ومكانته وأن السأم يغادر النفس البشرية المحبة للإطلاع ومنادمة الكتب وزرع ثمار المعرفة في ارجائها، سؤال كالصاعقة التفت علي أحدهم قائلا : ما الفائدة من القراءة ؟! بصرامة المنطق وجدية التساؤل نطق بها، ومعلنا حيرته وسخريته في الوقت ذاته. اجابة مقتضبة ... إقرأ المزيد

  • ديسمبر 31, 2016, 1:07 م
  • 1
  • 459

الأمنيات هل تتحقق ؟ في صغرنا ارتبط مفهوم الأمنيات لدينا بمصباح علاء الدين كنا نبحث عنه كان يتبادر إلى ذهننا أنه شيء سحري لا يرى لكن يتكلم ويُسمع أو قد يكون مصباح حقيقي مدفون تحت الرمال كنا نحلم بإيجاده نريد أن تتحقق كل أمنياتنا التي ما تتجاوز لع ... إقرأ المزيد

  • ديسمبر 30, 2016, 7:03 م
  • 0
  • 716

ارتدي ما يلائمك! تعلمنا منذ الصغر أن نرتدي ما يناسبنا من ملابس، وأحذية، وكماليات أخرى، وإذا أردنا الأكل والشرب كذلك نأخذ القدر الذي يلائمنا، وفي الحقيقة في جميع اختياراتنا دائما يجب علينا أن نختار ما يلائمنا. وأشير إليكم أخي و أختي القارئ/ة عند اختيار الكتب التي تريد قراءتها أن ترت ... إقرأ المزيد


  • ديسمبر 29, 2016, 12:54 م
  • 0
  • 915

أشعر بالأسى حيال الكثير من أفراد مجتمعنا إزاء الكتب وأصحابها ويا ليتهم يظفرون بقيمتها أو ينعون بفضل أنسها. ودائما يعاتبني أخي كثيرا بل أسرتي أغلبها لترددي إلى المكتبة لكي أقتني بعض الكتب لقراءتها بعذر هدر المال و إضاعته، وأجزم أن لو كان ترددي لسوبر ماركت أو مركز للملابس وغيرها لم ... إقرأ المزيد

  • ديسمبر 16, 2016, 5:35 م
  • 0
  • 444

مازلت انظر للأمل بحياتي وهو كجزء من جدار مثقوب وتتبدد الامال منه، انظر وانتظر ومازال الأمل موجود، ولكن تلك الاحلام المركونه اتساءل هل هذا الأمل الذي بدأ يتلاشى وبدا الثقب يسوده الظلام واليأس كباقي الجدار هل ستحقق الامال ؟ هناك أمل ولكن أيضا مازال جزء من عيني ينظر للجدار الحاجز الساد ولا ينظر إلى ... إقرأ المزيد

  • ديسمبر 12, 2016, 1:20 ص
  • 0
  • 454

اقرأ وربك الأكرم، هكذا خوطب سيد الثقلين عليه صلاة تفوق ما بين البحرين، لماذا لا نقرأ إذا ؟، هل تثاقلت علينا الحروف، أم تكاثفت حولنا الظروف!، الأقوام رفعوا الهمم وبلغوا القمم، بالقراءة والقراءة ثم القراءة، الصندون لا باب له سوى نافذة يتيمة، لنخرج منها ركضا نحو الثقافة والازدهار، لا تبحث عنها بعيدا ... إقرأ المزيد


  • ديسمبر 9, 2016, 8:31 م
  • 0
  • 683

راودني هذا السؤال كثيراً في حياتي ولا زلت في صراع بين فكرتين تنتصر احداهما على الأخرى في كل مناسبة تثبت فيها احدى الاجابتين وجهة نظرها، هل العبرة في القراءة كمية ما اقرأ؟ أم ان العبرة كيف اقرأ ولمن اقرأ؟ وسأذكر في هذا المقال الإجابتين اللتين ازعم بصحتهما جميعاً. ان القراءة كما يعرفها العلم بأنها عمل ... إقرأ المزيد

  • ديسمبر 7, 2016, 8:30 ص
  • 0
  • 598

لماذا نكتب ؟ يقول كافكا وهو كاتب يهودي: "الكتابة تكليف لم يكلفني به أحد"، وكلامه سليم إلى حد ما، ولكن لو سألت نفسك لماذا نكتب؟ تستطيع وتستطيعـ/ ين القول: إننا نكتب لنسعد أنفسنا أولاً، ومن حولنا ثانياً، نكتب لإيصال رسالة للمجتمع والعالم كله، نكتب لنبقى على قيد الحياة، فتراكمات القراءة في نفوسنا ... إقرأ المزيد

  • ديسمبر 7, 2016, 8:19 ص
  • 2
  • 762

في الصغر ، كان لدي حلم طفولي أرتسم في مخيلتي بفضل ما يعرض في أكثر أفلام الكرتون والخيال عن ما يسمى ( بآلة الزمن ) ذلك الاختراع الهائل الذي يسمح للإنسان بالتنقل عبر الأزمان واجتياز أي حقبة زمنية أراد . تنامى في مخيلتي الصغيرة ذلك الحلم الكبير ، حتى صار بالنسبة لي مطلبا جديا وليس مجرد أمنية ، وكا ... إقرأ المزيد


  • ديسمبر 7, 2016, 12:10 ص
  • 0
  • 919

متى يقترفهم الكبر...!؟... هل حينما يسبقهم العمر عمراً أو حينما يكبرهم الهم هماً...؟! أم حينما يتشتت الحبر من نبع قلوبهم فينفذ مخزون التدوين وتشيح الأصابع عن الكتابة .. .!؟ ثم أين تكمن مواضع إختزال الكبر فيهم اصلاً...اتكمن في مذكرات جسدهم المطوية ...أم في هشاشة أوجاعهم اللانهائية ...!؟ أم تصيب الرو ... إقرأ المزيد

  • ديسمبر 6, 2016, 12:52 ص
  • 0
  • 678

قد تتفاجأ كثيرا عند قرائتك لعنوان هذا المقال لأول وهله ، يصاب عقلك بالإرتباك والتشتت، وتحدثك نفسك قائله: كيف تجرأ ان تقول لي كن انانيا ، إن الأنانية فعل منبوذ والناس لا يحبون الأنانين ولا ينجذبون لأولئك الذين يحبون ذواتهم ويؤثرون انفسهم على الاخرين ،إنهم متكبرين والله لا يحب المتكبرين، فالديانات ... إقرأ المزيد

  • ديسمبر 5, 2016, 7:43 م
  • 0
  • 576

‎لو أننا نتسابق على قراءة كتب جديدة كتسابقنا على تجربة مطاعم جديدة لقلت الكروش وكبرت العقول نحن هكذا لا نضع للقراءة مكاناً في يومنا لا يسعنا الوقت لها ولكن نستطيع أن نزيد قائمة طعامنا لدينا الوقت لنأكل وليس لدينا الوقت لنقرأ يسعنا أن نعبئ بطوننا وليس لدينا متسع لنعبئ عقولنا . ‎لذلك حطم ... إقرأ المزيد


  • ديسمبر 5, 2016, 6:43 م
  • 0
  • 472

الكاتِب الحقيقي هو الذي يكتب بعقله و مشاعره في آن واحد ، فينقل القارئ معه إلى عالمه ، تجد القارئ يشعر كما لو أنه الشخص الذي خاض تلك المشاعر و الأحداث ،ولا يكون ذلك الا عندما ينتقي الكاتب الكلمات من أعماق عقله و قلبه ، كلمات تتماشى مع سياق الجملة و تكمل معناها ، كثيرا من الكُتَّاب يضع أي كلمة تخطُر ... إقرأ المزيد

  • ديسمبر 5, 2016, 5:25 م
  • 0
  • 584

لماذا نقرأ ...؟ إني أرى القراءة هي بوابة تغيير الزمن .. ومن خلالها يستطيع القارئ الإنتقال إلى عوالم أخرى وأزمنةً متنوعة .. وقد يكون ذلك السفر بين العوالم والأزمنة في الخيال أو الحقيقة .. والفاصل الوحيد بينهما هو العمل بعد المعرفة .. وليس بالضرورة أن يكون العمل صحيحا .. لأن الإنسان قد يقرأ ويتعم ... إقرأ المزيد

  • ديسمبر 4, 2016, 9:30 م
  • 0
  • 584

-قُبح الجمال ..(الغفوة العلمية) لا تزال تلك اللحظة تراود نفسي بين الفينة والفينة ، لا أزال أتذكرها جيداً تلك السعادة الشعورية ، تلك الدهشة التي أصابتني حين قرأت أواخر سورة الحديد فاترفعت بي إلى معارج السمو ، اعزلتني والله عن الدنيا بما فيها .. لا أزال اتذكرها جيد ... إقرأ المزيد


  • ديسمبر 4, 2016, 9:01 م
  • 0
  • 415

جلوسِي في منتصف أوراق ممزقة وكُتب اكلهَا الغُبار وتشبع من بعدها ليس هوس وجنون شخصه الأطباء بعدمَا رأوا خلايا مُخي تتراقص لانها قد تخلصت منهُ أخيراً، انه كمثل الجنون الذي لا يُعد جنون!! الذي يأتِي لمعرفة فقط " الحقيقة " الحقيقة التِي يمكنها أن تُجيب على أسئلة لا تُصاغ إلا بعقل شخص تبقى في قلبه رك ... إقرأ المزيد

  • ديسمبر 4, 2016, 7:47 م
  • 0
  • 412

شيءٌ مُحال : خروجِي مِن أوراق التكرار كان شيئاً يصعب عليّ فعله وأنا أجلس ما بينَ أشخاص يحبذون استنساخ الشخصيات، الكلام، الأفعال وطريقة العيش !! انِي دوماً أمام الظروف المتكررة والروتين أكون (كيئة) ، انقاد لها، أتبعها، لا أستطيع تقبل اي ظروفٍ أخرى غيرها الجميع يرانِي وأنا أسير مُجبر في طريق هذ ... إقرأ المزيد

  • نوفمبر 29, 2016, 9:12 ص
  • 0
  • 494

العقل الصندوق والعقل الشبكة شبه أحد الباحثين النفسيين عقل الرجل بصناديق محكمة الإغلاق ومنفصلة عن بعضها، إذا أراد الرجل شيئاً ذهب إلى داخل الصندوق ليفتحه ويركز فيه وعندما يدخله؛ لا يرى خارجه. أما عقل المرأة فشيء آخر، إنه مجموعة النقاط الشبكية المتقاطعة والمتصلة جميعاً في نفس الوقت، والنشطة ... إقرأ المزيد


  • نوفمبر 26, 2016, 11:59 م
  • 2
  • 652

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته طابت اوقاتكم الكتابة هي المدخل الذي منه تستطيع ترجمة جميع ماتشعر به الى حروف وكلمات يقرأها الاخرين ويبدون ارائهم حول ماكتبت و يشاركوا في لحظات ولادة نصك الادبي، للكتابة انواع ..لكنها جميعا تصب في قالب واحد يشبه الزفير يخرج الذي يجعلك تتنفس بكل اريحية ، وال ... إقرأ المزيد

  • نوفمبر 5, 2016, 6:08 ص
  • 1
  • 560

كنت يوما ما فتاة مملة ، حتى تعرضت لاكثر الدروس قسوة في حياتي ، حينها فقدت شخصيتي القوية ، واصبحت فتاة بلا هوية ، إلى أن أمسكت كتابا كنت  قبل أن أمسك به أجزم بأنني أفعل اللاشيء أي أنني مجرد فتاة عابثة فقدت نفسها  ..و حاولت أن تشغل نفسها بأي شيء تراه أمامها ، كنت متيقنة بأنني داخل قوقعة الفشل ولن أخرج ... إقرأ المزيد

  • أكتوبر 31, 2016, 12:12 ص
  • 1
  • 635

نحن نتعرف على الله من خلال مخلوقاته الكونية، فأني عن طريق السماء اعلم انه العلي، وعن طريق القمر والنجوم أعلم أنهُ النور. فكلما قرأت آيه من قرآن الله المقروء قرأت بالمقابل آيه من قرآن الله المنظور بالتدبر والتأمل. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد نزلت علي الليلة آيات ويل لمن قرأها و لم يتفكر ف ... إقرأ المزيد


  • أكتوبر 14, 2016, 5:51 ص
  • 0
  • 714

لا ترهق قلبك وتتعلق .. ولا تهتم إهتمامًا مبالغًا فيه لا تُعطي أكثر مما تأخذ ولا تُعطي الأمور أكثر مما تستحق "كُن عادلًا في كُل شيء في حياتك" لا تُفكر بِهم كثيرًا وتنسى نفسك .. كُن لنفسك وحارب لأجلها! إن حزنت يومًا .. حارب حزنك وإن بكيت وتألمت .. لملِم دموعك وألمك إنهض ! لا تكُن ضعيفًا في ه ... إقرأ المزيد

  • أكتوبر 9, 2016, 11:18 م
  • 0
  • 639

استفزني زميلي بعبارة: ماذا قدم الشعراء للوطن؟! لو حورت السؤال: ماذا قدم الإبداع الفني للوطن؟ ‏سؤال عملاق، قد يكون الرد عليه في مجلدات. لكن سوف أحاول الاختصار. ‏من وجهة نظري، أولاً: التاريخ وثقافة الشعوب تخلد المبدعين ‏في الفنون المختلفة النابعة من الذات الإنسانية في خلق النصوص والتراكيب الجديدة. ... إقرأ المزيد

  • أغسطس 6, 2016, 8:18 م
  • 3
  • 572

هل جرّب أحدكم شعور ما.. أن تكون بين عينيه طفلة.. تِريدُ أن تَكبُر.. تُقاوم الظروف.. تدرُس وتتفوق على أقرانِها.. أسقاها أجود مالديه.. حُبّ مُشاركة عِلْم تربية.. ثم ترك هذه الأمانة لمن يهتم بها بعد أن استودعها الله.. وتمضي السنين.. يأتي ذلك اليوم.. الذي تخرج فيه الأم الثانية.. المعلمة المربية.. لتقض ... إقرأ المزيد


  • أغسطس 6, 2016, 8:17 م
  • 1
  • 1693

نشأت من بيئة افتراضية اسمى أهدافها ” التطوع” في نشر المعرفة بالخير للغير في مجالات عدة وبالتحديد القراءة .. قروب عبر تطبيق الواتس اب أحدث في حياتي الاختلافات.. شعور التساؤلات والتجارب نحو موضوع ما.. وإبدا الرأي وتسديده من الآخر وتناقش البقية في محاوره يثير لدى أفكاري العجب والإثارة..! ... إقرأ المزيد

  • أغسطس 6, 2016, 8:17 م
  • 0
  • 608

كلما خلوتُ بنفسي في جلسةِ تأملٍ أفكر فيها كيف يمكن أن تُصبِح حياتنا مُستقبلًا؛ أول ما يطرأ عليّ حديث أمي حينما كانت تروي لنا عن جدّيها؛ أنهم كانوا يتحدثون عن “الطائرة” وكأنها مركبة سحرية يدخلها الناس وفي غضون ساعاتٍ قليلة أو سويعات يخرجون منها وهم في بلادٍ أخرى! أتخيل لو أنهم لا زالوا ... إقرأ المزيد

  • أغسطس 6, 2016, 8:16 م
  • 0
  • 875

المستقبل كلمة تحتاج منّا إلى : التخطيط و السعي للوصول إلى هدف واضح الملامح حتى نصل إلى النجاح الذي نطمح لتحقيقه و لِنلم بالموضوع أكثر من جميع جوانبة فإننا سنتحدث عن : الماضي و الحاضر و ننتهي بالمستقبل . العالم العربي اليوم يمر بأزمة قراءة ومعرفة، والأرقام التي نسمعها في هذا المجال صادمة. نحن من أ ... إقرأ المزيد


  • أغسطس 6, 2016, 8:15 م
  • 0
  • 713

كنت على خيبةٍ كبيرة ممّا يدور في قلبي ، كلُ مافي قلبي مجرد أفكار.. الطموح والحبّ والهدوء والعظمة .. والإيمان ! الخيبة التي أصابتني هي في استخدام هذه الأفكار ، كان الإيمان مجرّد احساس .. حين تأملت جيداً وجدت أن هذا الإيمان لم يُوظَّف في الحياة ويُمنح الطاقة التي يستحقها .. كان علي أن أوظف هذا الإيما ... إقرأ المزيد

  • أغسطس 6, 2016, 8:14 م
  • 0
  • 987

السلام هيا تلك الكلمة المملؤة بالبركة .. فاتحة التحايا.. صديقة اللقاءات .. ملخص لإنسانية الدين.. دين تحيته سلام .. منهجه سلام .. عبادته سلام .. نحن من دين السلام .. السلام هو الإلهام الباطن لكل عمل وحلم .. كلنا نسعى لنفس الحلم وإن اختلفت طرقاتنا .. كل الطرق في حياتنا نحتاج أن تنتهي بالسلام .. ... إقرأ المزيد

  • أغسطس 6, 2016, 8:12 م
  • 0
  • 819

أحب الحياة و فعلاً أستمتع بكل مافيها من رخاء و شدة، الرخاء يبهجني بل يثيرني يجعلني أطير بروحي راقصة، الشدة تقويني تعلمني و ترقى بإحساسي بالبكاء ،أو بالتفكر و بكلاهما آتذكر انهم لطف من الطاف اللطيف بي. لأشكر،لأقدر،لأتطور، ليصلب عودي و أتميّز و أبدع لأحمده عليها ،ومن ثم انطلق اُحمل طائرتي الورقية ... إقرأ المزيد


  • أغسطس 6, 2016, 8:11 م
  • 0
  • 730

د.منذر القباني , كاتب و روائي سعودي من مواليد مدينة الرياض سنة “1970” , و حاصل على شهادة الباكلريوس في الطب والجراحة من جامعة الملك سعود بالرياض , وتخصص بعد ذلك في مجال الجراح العامة حيث حصل على البورد الكندي من جامعة تورنتو , و حصل على شهادة التخصص الدقيق في مجال جراحة الكبد والبنكرياس ... إقرأ المزيد

  • أكتوبر 7, 2016, 7:33 م
  • 0
  • 495

ما عاش إنسان قط إلا وقد راودته الأمنيات، وتاقت نفسه للكثير منها، فمنذ أن كنا أطفالاً ونحن نردد أساطير وقصص الأمنيات، ثم نطير بأحلامنا الوردية إلى تلك العوالم حيث كل ما نطلبه نناله بين أيدينا.ولكن هل الأمنيات تقتصر على تلك الخواطر التي تطرأ على فكرنا وتجول بخاطرنا لمجرد التمني فقط؟إن الأمنيات بظاهرها ... إقرأ المزيد

  • أكتوبر 7, 2016, 7:32 م
  • 0
  • 453

الأمنيات ( جمع أمنية)وهي رسائل مختبئه بعثت من الأرض إلى السماءمن قلب يؤمن بإن للدعوات بابٌُ لايُردولا يُصد وأن لكل نداءٍ صادق من نبضٍ صادقيؤمن بإنه حتى وإن طال الوقت حتماً سيتحققكل مايحلم به!الأمنيات بذرةٌُ تحتاج أن تُسقى من فيض أمطارالدعوات ليكون جواب النداء مُستجابلاشيء مستحيلٌُ في هذه الحياهالأمن ... إقرأ المزيد


  • أكتوبر 7, 2016, 7:26 م
  • 0
  • 496

سؤال قد يظنه البعض نوعا من أنواع الترف المعرفي الذي لا طائل منه ، ولو تأمل قليلا في صفحة التاريخ لعلم أن الهوية شيء لا يمكننا الاستغناء عنه كأمة .لا يزال مصطلح الهوية مصطلحا غامضا ومتداخلا نوعا ما ، وأفضل ما قيل في تعريفه (الهوية في معناها المجرَّد هي جملة علامات وخصائص من أجناس مختلفة، تستقلُّ بها ... إقرأ المزيد

  • أكتوبر 7, 2016, 7:20 م
  • 0
  • 441

هل جربت يوماً أن تعيش بين أهلك وأقاربك وأصدقاءك وزملاء عملك غريباً ؟ .. هل مرّت عليك فترة شعرت في بأنك مغترب كمبتعث في بلادك ؟!من يعرف هذا الشعور هو شخص شعر بصدمة ثقافية عنيفة , أن يكون فكره شاسع واسع , آفاقه لا نهاية لها , بينما يجد محيطة من أسرة وأقارب وأصدقاء لا يتجاوز طموحهم جني أموال طائلة بأسه ... إقرأ المزيد

  • أكتوبر 7, 2016, 7:18 م
  • 0
  • 2205

منذ كنت صغيراً، كنت اسمع مصطلحاً يتداول بين الناس اسمه "الغربة". وكان يخال لي أن معناه السفر والبعد، فوجدته مشوّقاً بل ممتعاً. وما أجمل من ان اغترب بعيداً عن حدود أهلي المزعجة؟ ما أجمل من أن أخرج من بيتي وقت ما أشاء وأذهب إلى أي مكانٍ تأخذني اليه قدمي ببداهة من غير أوامر او نواهٍ من ابي؟ ولكني لم اك ... إقرأ المزيد


  • أكتوبر 7, 2016, 7:17 م
  • 0
  • 530

[الغربه]غربةُ وطنغربةُ أهلغربةُ مشاعرغربةُ روحتتعددُ المسمياتوييقى المعنى واحد [الغربه]مالغربة إلا شعورٌُ هو أقرب لمسمىالإختناق هو أن تتنفس الحياة ولكن بصعوبهالغربةُ هي أن تكون جسدٌُ حاضروعقلٌُ مغادروروح تائهه تبحث في خضم التيه عن ذاتهاقد تجبرك الحياةُ رغماً عنك أن تعيش هذاالشعور وتلك التفاصيل ولكن ... إقرأ المزيد

  • أكتوبر 7, 2016, 7:16 م
  • 0
  • 594

حينما تبدأ بكتابة أول كلمة على السطر تدب الحركة و تدق داخلك الطبول , و يعزف لحناً جديداً .." سيمفونية الكلمات " , تأخذك الكتابة بعيداً عن ما حولك , تسرقك لتراقص الجمل و الصور ..بخطوات إيقاعية منتظمة سطر على سطر نشوة و انسجام تام ,هكذا هي الكتابة شكل من أشكال الرقص .و لكن بلا سابق إنذار !!تقف الحركة ... إقرأ المزيد

  • أكتوبر 7, 2016, 7:01 م
  • 0
  • 416

في هذا الزمن علينا أن نتصارح مع صغارنا أن نحتوي دواخلهمنتقبل أفكارهم لانجعلهم غرباء عنا..نكون أصدقائهم في بعض الأوقات وأحيانآ أبنائهموفي أوقات إحتياجهم لنا أبائهم ...علينا أن نغرس بداخل أبنائنا القيم والمبادئ منذ الصغرعلينا أن نقنعهم من دون إجبارهم يجب أن تكون لهم شخصياتهمالمستقلة والناضجة بذات الوق ... إقرأ المزيد


  • أكتوبر 7, 2016, 7 م
  • 0
  • 509

يُبادرني نفس السؤال في كلّ مرةٍ أستمع لحديثٍ عابرٍ  لِـ "أجنبيّ" حديثُ عهدٍ بالإسلام؛ يتحدث عن القرآنِ بشغفِ الحبّ، يُجبرك بجمالِ وصفه أن تعيش معه اللذة في تلك الآية التي حفظناها عن ظهرِ قلب وكأننا نسمعها لأول مرة! كيف قاده قلبه لتلك الروحانية؟ وأي السّبل أوصلته إلى هنا؟فأجدُ لُبّ الإجابة في أن ... إقرأ المزيد

  • أكتوبر 7, 2016, 6:59 م
  • 0
  • 471

هل الإنسان الخام بحد ذاته أعظم من أي مفاهيم أخلاقيّة تتلبسه متأثرةً في الزمان والمكان؟ أو أن القيم هي الخطوط البيضاء/بصمة المرور لإثبات إنسانيته ومن تردى أسفل منها لايستحق كونه "إنساناً". ثم بمعنى آخر؛ هل القيم الأخلاقية مصطلح مطاط يتغير بعوامل خارجية، أم هي الإله الثابت الأعظم يدعي الجميع أنهم يتقر ... إقرأ المزيد

  • أكتوبر 7, 2016, 6:57 م
  • 0
  • 458

قد تجتهد بعملٍ ما؛ معتقدًا أنّكَ سَتُريحُ بهِ غيرَك، فتكون مشاعرك ممتزجة ما بينَ السّعادة والترقّب؛ فأنت سعيدٌ بعملكَ؛ مُترقبٌ لِردة الفعل مِمّنْ حولك، تعمل بصمتٍ وخفاء وجلّ همّك هو أن ترى الراحة والسعادة عليهم، وما أن يحينَ ميعاد ولادةِ ذاك العمل؛ وملامح الفرح قد بانت على مُحياكَ؛ تجدُ مَن يقولُ لك ... إقرأ المزيد


  • أكتوبر 7, 2016, 6:56 م
  • 0
  • 462

عاصمة في أمريكا اللاتينية لكنها تتحلى بهيكل أوروبي بهذه الطريقة وُصفت العاصمة الأرجنتينية بيونيس آيرس.الأرجنتين هي الدولة التي كان الإختلاف فيها هو صاحب الكلمة بين شعبها فمن إختلاف عقائدي إلى آخر عرقي وثالث لغوي لكن الشعب قلب الطاولة على الإختلاف ووضع حد لكل قضية تظهر فيها كلمة خلاف.نطقوا بلغة واحدة ... إقرأ المزيد

  • أكتوبر 7, 2016, 6:50 م
  • 0
  • 431

لا تملك الكائنات الحية قيمًا تخصها، إنما قوانين وغرائز لم تخترها أو تحددها أو يفرضها عليها أحد، أمر فطري بحت، بينما الأخلاق، والقيم، والعادات هي أمور بشرية خالصة تميز الإنسان وتجعله مستحقًا لأن يكون إنسانًا بالمعنى الذي يريده الله..إذا ما تطرقنا للقيم فإننا مباشرة ندركها قيمًا تخصنا، وتخص المجتمع ال ... إقرأ المزيد

  • أكتوبر 7, 2016, 5:36 م
  • 0
  • 451

"العيش، الموت والولادة في غزة"، كتاب فوتوغرافي احتُفل بإطلاقه أول أمس في "بيت بالنسيا" وسط مدينة برشلونة، بحضور مؤلفه دافيد ساغارّا، وناشره شافير ساريّا، وكاتب مقدمته الكاتب الفلسطيني بالإسبانية صلاح جمال.كان ساغارّا قد زار غزة، لممارسة عمله كمختصّ بالريبورتاج الكتابيّ الموسّع، ومكث هناك خمسة أشهر، ... إقرأ المزيد


  • أكتوبر 7, 2016, 5:27 م
  • 0
  • 617

أُفتتح في مصر معرض الفنان أيمن صلاح طاهر بعنوان «تباين» حيث ضم معرض «تباين» نحو 60 لوحة تقريبا يسيطر عليها اللونان الأبيض والأسود، كما يلاحظ أيضا ميل الفنان أيمن صلاح طاهر لإحداث نوع من الصخب اللوني، مستفيدا من التباين الشديد بين الأبيض والأسود بدرجاتهما المختلفة والثرية، ولعل هذا الصخب يأتي متناغما ... إقرأ المزيد

  • أكتوبر 7, 2016, 5:26 م
  • 0
  • 661

تحقيق - هدى السالم    "اقرأ" كانت أول كلمة نزلت من الخالق عز وجل على أمة محمد.. إنها الأمر الإلهي الأول من أوامر الله إلى عباده.. بها ينمو العقل ويتطور الوعي.. فكيف ننشيء جيلاً قارئاً؟الأطفال هم الأساس في الإعداد والتأهيل فماذا نقدم لهم كي يحملوا هذه الأمانة إن صح التعبير؟رؤى الخ ... إقرأ المزيد

  • أكتوبر 7, 2016, 5:20 م
  • 0
  • 472

دُمرت اليابان بأكملها، فيما سمّي بالحرب العالمية الثانية، وبعد توقف الحرب بثلاثة أيام، جاء المسؤول الياباني الأول وجمع المتواجدين هنالك من الشعب ثم جمع كومة من الحديد المدمر وعمله كجبلٍ صغير ، ليصعد عليه و يخاطب الحاضرين قائلاً : أيها الشعب “اقرؤوا” !*****لا جديد حين نقول أن القراءة من أهم ما يصل با ... إقرأ المزيد


  • أكتوبر 7, 2016, 5:14 م
  • 0
  • 424

يفاجئنا جهاد أبو حشيش في روايته «بَيمان، درب الليمون»، وهي الأولى له بعد عدد من المجموعات الشعرية، بعمل روائي متقن شكلاً ومضموناً، في صورة سرد متداخل بين الراوي «البطل» الأول، والشخوص الثانية في الرواية، من خلال شخصية المناضل الفلسطيني جمال، وعلاقته بالمناضلة الكردية بَيمان (بَيمان: اسم علم مؤنث كرد ... إقرأ المزيد

  • أكتوبر 7, 2016, 4:58 م
  • 0
  • 477

هو خبرات أب، ومعلم، ورجل دين، ومواطن، وأخ، وأديب، وخطيب… سكبها في قالب صور وخواطر بديعة أعجبتني الأفكار الإسلامية المطروحة بأسلوب المقالات الأدبية، فيه معالجات كثيرة لمشاكل المجتمعات المزمنة مثل الفقر والتعليم والفساد و غيرها اسم الكتاب : صور و خواطر المؤلف : الشيخ علي الطنطاوي عدد الص ... إقرأ المزيد